الرئيسية / محلي / وصول دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس الروسية إلى حميميم

وصول دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس الروسية إلى حميميم

أفادت وسائل إعلام ، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخامس المتطور “سو-57″، وصلتا إلى قاعدة “حميميم” الجوية بسورية.

ووفقا لوسائل الإعلام، رافق عدد من الطائرات المقاتلة من طراز سو-30 مقاتلتي “سو-57” أثناء رحلتهما من روسيا إلى سورية, وبذلك يكون الجيش الروسي قد أرسل حتى الآن 4 مقاتلات من هذا الطراز الحديث “سو-57” إلى سورية.

وأوردت تقارير عسكرية قبل يومين، أن طائرتين مقاتلتين من الجيل الخامس الأكثر تطورا من طراز “سو-57″، وصلتا إلى القاعدة العسكرية الروسية في حميميم، رغم أن هذه المقاتلات ما زالت حتى الآن في مرحلة الاختبار ولم تعتمدها القوات المسلحة الروسية في الخدمة الدائمة بعد.

وأبلغ الباحث البارز في معهد الشرق الأقصى لأكاديمية العلوم الروسية، فاسيلى كاشين، أن الغرض الرئيسي من إرسال مقاتلات “سو-57” الحديثة إلى سورية، هو اختبار معدات الرادار المزودة بها في ظروف قريبة من تلك القتالية.

وقال الخبير “إن هذه القاذفات يمكن أن تنفذ غارات في سورية خلال الطلعات القتالية، ولكن هذه ليست المهمة الرئيسية لها هناك، لأنها (القوات الجوية الروسية) ستكون قادرة على التحقق من قدرة الرادارات على طائرات الدول الأخرى” على اكتشاف هذه المقاتلات الشبح القادرة على التخفي عن أجهزة المراقبة والتتبع.

وقلل الخبير كاشين من احتمالات أن تكون موسكو قد أرسلت هذه المقاتلات إلى قاعدة حميميم بسورية في هذا التوقيت لأهداف سياسية.

وأعلن رئيس لجنة الدعم القانوني لتطوير مؤسسات الصناعات الدفاعية الروسية، في مجلس النواب الروسي (الدوما)، فلاديمير غوتنيف، أن ظهور مقاتلات “سو —57″، في سورية قد يصبح رادعا لطائرات الدول المجاورة التي تحلق بشكل دوري فوق أراضي البلاد. دون استبعاد إمكانية إرسال أحدث المقاتلات إلى سورية.

يذكر أن “سو-57” (باك أف إي) هي مقاتلة روسية من الجيل الخامس، شرعت شركة “سوخوي” في تطويرها منذ العام 1990 لصالح القوات الجوية الروسية. وهي مزودة بمجمع إلكترونيات الطيران من النوع الحديث تماما، حيث أجرت الطلعة الأولى في عام 2010.

وفي وقت سابق أعلن رئيس مؤسسة صناعة الطائرات المتحدة يوري سليوسار، أن الدفعة الأولى والمؤلفة من 12 طائرة يجب تسليمها إلى القوات الجوية الروسية في عام 2019 المقبل.