الرئيسية / الأخبار / القبض على عصابة قتلت ضابطاً في الجيش وقطعت جثته بالتعاون مع زوجته !

القبض على عصابة قتلت ضابطاً في الجيش وقطعت جثته بالتعاون مع زوجته !

ادعت المواطنة ( و . ب ) إلى فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق باختفاء زوجها الذي يعمل بصفة ضابط في الجيش العربي السوري، بعد ذهابه إلى منطقة قطنا حيث فقد الاتصال به وأنها لا تعرف مصيره .

ومن خلال البحث والتحري وجمع المعلومات تمكن فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق من التوصل الى الفاعلين وإلقاء القبض على ستة أشخاص، وهم المدعوين: (ع . م) (ع . ك) (م . غ) (م . م) (ف. ع)، والمدعوة (و. ب) زوجة المغدور، وبالتحقيق مع المقبوض عليهم (ع . ك) و( م . غ ) و( م . م ) اعترفوا بإقدامهم على استدراج الضابط المذكور وقتله وتقطيع جثته وإخفائها بالاشتراك مع أشخاص متوارين بتحريض من زوجته ( و . ب)، حيث قاموا بوضع حبوب منومة له وتقييده ولف حبل حول عنقه وخنقه، ثم وضعوا رأسه في وعاء كبير مملوء بالماء للتأكد من وفاته، وقاموا بتقطيع جثته ووضعها ضمن أكياس وتوجهوا بها إلى أحد المناطق ورموها في حفرة وأضرموا النار بها، ثم عادوا بعد يومين وقاموا بنبش الحفرة وأخذوا بقايا الجثة ورموها في أحد الآبار.

وبالتحقيق مع زوجة المغدور ( و . ب ) اعترفت بوجود خلافات ومشاكل عائلية مع زوجها، وأنها قامت بتحريض المقبوض عليهم على قتل زوجها والاشتراك معهم بالجريمة وإخفاء آثار الجريمة، وتقديم معلومات وأدلة كاذبة ومضللة.

وبالتحقيق مع المقبوض عليهما ( ع . م ) و(ف . ع ) اعترفا بعلمهما بجريمة القتل والتستر على المجرمين كما اعترف الأخير بالتدخل بالجريمة وإيصال جوالي المغدور إلى المقبوض عليها، وإخفاء السيارة المستخدمة في الجريمة.

وبدلالة المقبوض عليهم تم العثور على بقايا الجثة موضوعة ضمن أكياس سوداء محترقة، كما تم انتشال بعض الأشلاء من أحد الآبار، وعثر على الجوالين العائدين للمغدور بين الأبنية السكنية.

ومازالت التحقيقات مستمرة لإلقاء القبض على المتوارين، ويجري العمل على تقديم المقبوض عليه مع المصادرات إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

وزارة الداخلية