الرئيسية / محلي / “تلاعب” يحيل عاملين للتحقيق في “الهجرة والجوازات”

“تلاعب” يحيل عاملين للتحقيق في “الهجرة والجوازات”

كشفت مصادر مطلعة في مالية دمشق عن اكتشاف تلاعب بكتب الإحالات الرسمية للهجرة والجوازات والخاصة باقتطاع رسم الاغتراب البالغ 300 دولار أمريكي من المواطنين.

وقالت المصادر إن عدداً من العاملين في مالية دمشق منهم مفرزين إليها للعمل من جهات أخرى يقومون ومنذ فترة ليست بالقصيرة ببيع كتب الإحالات الرسمية للهجرة والجوازات الخاصة باقتطاع رسم الاغتراب من المواطنين في الكوة الواقعة ضمن مالية دمشق وبمبالغ تصل إلى 1000 ليرة للإحالة الواحدة، وقد تتجاوز هذا المبلغ، مع إشارة المصادر إلى أن هذا النوع من الكتب يُمنح مجاناً للمواطنين المتوجب عليهم تسديد الرسم لدى مراجعتهم مديرية الهجرة والجوازات المعنية.

ولم توضح المصادر عدد الإحالات التي تم بيعها بهذه الطريقة المخالفة، ولكنها أكدت أن الجهة المختصة بالتحقيق في مثل هذه التجاوزات، قامت بالقبض على أربعة عاملين، وتم سوقهم للتحقيق، مشيرة إلى أن نتائج التحقيق لم تتوضح بعد، مع العلم، والحديث للمصادر، أن من بين المتورطين موظفون متواطئون من الهجرة ومن المصرف التجاري السوري، وعامل من مالية دمشق وآخر من جهة مفرز منها إلى المديرية، مؤكدة أن المشار إليهم ستتم إحالتهم إلى القضاء المختص أصولاً.

وفي سياق متصل، كشفت المصادر نفسها عن أن مالية دمشق حصلت على موافقة من حاكم مصرف سورية المركزي لنقل الكوة الخاصة باقتطاع رسم الاغتراب بعد مراسلات عديدة مع المصرف المركزي بينت أن وجود تلك الكوة ضمن مالية دمشق سببت العديد من الإساءات، وأولها ابتزاز المواطنين بطرق عديدة كالسماح لغير صاحب العلاقة أو أحد الفروع والأصول بتسديد الرسم مقابل مبالغ مالية، أو الادعاء بأن بعض الأوراق النقدية الأجنبية مزورة، وغيرها.

أما بخصوص الكوة، فقد قالت المصادر أن مقرها الجديد سيكون في مبنى مديرية الهجرة والجوازات، ريثما ينتهي الموظفون الجدد فيها من التدريب على أعمال الاقتطاع والتعامل مع الرسم.

وتبقى الإشارة إلى أنه تم اكتشاف التجاوزات في الإحالات المذكورة من خلال شكاوى وضعت باهتمام وزير الداخلية، بحسب ما أكدته المصادر.

إبراهيم غيبور