الرئيسية / الأخبار / أحجار الدومينو تتساقط : قرى جديدة في قبضة الجيش العربي السوري بريف إدلب الجنوبي الشرقي

أحجار الدومينو تتساقط : قرى جديدة في قبضة الجيش العربي السوري بريف إدلب الجنوبي الشرقي

تدور اشتباكات عنيفة بين الجيش العربي السوري والقوات الصديقة والرديفة من جهة و”جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها من جهة اخرى على عدة محاور في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وتتزامن هذه المعارك مع ضربات جوية مكثفة تنفذها الطائرات الحربية مستهدفةً نقاط وتحركات وتجمعات المسلحين على مساحة واسعة في المنطقة.

وأكد مصدر ميداني سيطرة الجيش العربي السوري على “تل الزعتر” غرب قرية “قبيبات ابو الهدى” وعلى قرية “عطشان” الاستراتيجية جنوب غرب قرية “الحمدانية” وعلى قرية الجدوعية” شمال قرية “تل مرق” وعلى قرية “ابو عمر” شمال غرب بلدة “أبو دالي” و على قرية “السلومية” غرب قرية “ابو عمر”.

وكانت فصائل المعارضة سيطرت على “عطشان” في تشرين الأول 2015من عام، التي تكمن أهميتها كونها تشكّل خطاً دفاعياً عن مدينة “التمانعة”، كما تشكل السيطرة عليها تهديداً لمدينة مورك من الخاصرة الشرقية.

وأضاف المصدر أن وحدات الهندسة المختصة تعمل على تمشيط المناطق التي أحكم الجيش السيطرة عليها وإزالة الالغام والعبوات الناسفة في شوارع القرى والبلدات المحررة.

وكانت قوات الجيش أعلنت الجمعة 29 كانون الأول، سيطرتها على بلدة “ابو دالي” ومنطقة “الناصرية” جنوب غرب “ابو دالي” وقرية “الحمدانية” و”جبل الضبعة” جنوب شرق “الحمدانية” وعلى “تل مرق” شمال غرب قرية “الحمدانية”.

وأشار المصدر إلى أن الوسائط النارية للقوات تعمل على التمهيد المدفعي والصاروخي على “تل سكيك” الاستراتيجي غرب قرية “عطشان” المشرف على قرية “سكيك” وبلدة “التمانعة ” ومن المتوقع التقدم باتجاهه بين لحظة واخرى”.

من جانبه، أحصى “المرصد المعارض” مقتل 57 مسلحاً من “هيئة تحرير الشام” والفصائل المرتبطة بها، بنيران الجيش العربي السوري وحلفائه، في ريفي حماه الشمالي الشرقي وإدلب الجنوبي الشرقي، خلال الـ 5 أيام الماضية.

فراس عمورة